دراسة کون المتکلم فی مقام البیان تعمیقاً و تحقیقاً

نوع مقاله: مقاله پژوهشی

نویسنده

باحث السطح الرابع فی حوزة العلمیة الخراسان

چکیده

الموجز
لا شک فی أهمیّة الدلالة الإطلاقیّة وفی ابتنائها علی احراز کون المتکلّم فی مقام بیان جمیع مرامه، بل لا یکون مجازفاً من ادّعی انّ ذلک أهمّ مقدّماتها، ولا بدّ من التدقیق فیه ثبوتاً واثباتاً:
امّا ثبوتاً فبملاحظة حالات استحالة التقیید وعدم تمکّن المولی من لحاظه أو بیانه فالإطلاق والتقیید تارةً واقعیّان وثانیةً لحاظیّان وثالثةً کلامیّان؛ أمّا الواقعیّان، فمجرّد استحالة التقیید یوجب الحکم بالإطلاق بلا إشکال وأمّا اللحاظیّان فالصحیح عدم إمکان التمسک بالإطلاق عند استحالة التقیید إلّا فی صورة واحدة، وأمّا الکلامیّان فلو عجز المتکلّم عن بیان التقیید لا ینعقد ظهور اطلاقی کاشف بلا اشکال.
و امّا اثباتاً، فالطریق الی إحرازه ظهور حال المولی فی کونه فی مقام البیان، فقد حقّقنا ههنا تفسیراً آخر عمیقاً لهذا الظهور الحالی، ثمّ وقع الکلام فی تحدیده وقد ذکرنا انّ ما هو المشتهر من عدم کون المولی فی مقام البیان بالنسبة الی الجهة الفرعیّة للکلام الذی لمفاده جهتان، باطل وأنّ الصحیح کونه فی مقام البیان مطلقاً ومن جمیع الجهات إن شاء الله تعالی.
 

کلیدواژه‌ها